الخميس، 31 يوليو، 2008

رحلة البحث عن السعادة


يلا نبحث عن السعادة


السعادة فى الاكل ولا السعادة فى الهدوم


السعادة ياريت تدوم


يلا نبحث عن السعاد


سعادة تروح وماترضى تيجى


ناس تقولك السعادة فى الفلوس


وناس تقولك السعادة فى النفوس


وناس تقولك السعادة فى الكنوز


والناس مابتبطلش قول


شغالين قوالة وبيسألوا هى فين حضرة السعادة


تفضل تبحث عن السعادة وكأنك بتدور على الكنوز


ياعم ماتدوخش نفسك مش هتلاقى السعادة


طول ماانت ضاربها بوز


والسعادة ازاى هتيجى وأنت قاعد ياعم متعوس


ياعم خليك فريش وأوعى تضربها وش


والسعادة اكيد هتيجى لو أتدتها وش


يلا ياسيدى نبحث عن السعادة

الثلاثاء، 29 يوليو، 2008

مشاهد متقاطعة



جلست على إحدى الأرصفة تقزقز لب وسودانى مثل القرود وتلقى على الارض القشر


الناس تنظر لها نظرات غريبة وهى تأكل اللب وتلقى بالقشر على الارض غير مهتمة

بأى شئ سوى ........هل تعانى من لحظة جنون ؟


-----------------------------------------------------------
ذهبت إلى عملها وقد وضعت على وجهها مساحيق لعلها تجد فتى أحلامها اليوم ولكن دائما ماتخيب ظنونها وترجع خالية الوفاض


-------------------------------------------------------------
عندما أنتهت مواقيت العمل الرسمية
ذهبت الى المنزل ودخلت الى المطبخ غسلت الأطباق ونظفت الموقد ولكنها لم تطهو لان نفسها ليس حلو فى طهى الطعام

-----------------------------------------------------------
دائما ماترى كابوسا فى منامها أن هناك أفعى تخنقها ودائما ماتقوم مفزوعة من هذا الكابوس فتبصق ناحيه الشمال

------------------------------------------------------------
تنظر دائما إلى السماء وتقول ياااااااااااااااارب ودائما مايؤجل الله سؤالها وتعلم أن هذا التأجيل خير لها ولكن نفسها دائما تستعجل الخير فتشعر باليأس ولكنها تعاود الدعاء ثانيه .

----------------------------------------------------
يقولون عنها أنها فتاة رقيقة ولكنها ليست جميلة ولكنها ترفض الإهانه.

-----------------------------------------------------
تافهتها دائما ماتقودها الى تافاهات أخرى.

-------------------------------------------------------------
تكره هى هذه المرأة التى لاتصمت ثانيه تجعلها تشعر أنها تريد أن تتقيأ

----------------------------------------------------
تقوم دائما من نومها منكوشه وعلى شفتيها ترتسم دائما تكشيرة فتنام ثانيه لعل التكشيرة تذهب

-------------------------------------------------------------
تشعر بغباءها المستحكم قد أمسك بمقاليد الامور ويظهر دائما فى كل المواقف لذلك أبتعدت عن كل المواقف وأصبحت أسيرة الوحدة خوفا من غباءها .

----------------------------------------------------------
تريد أن تخرج الى النادى أو الى نزهة ولكنها دائما ما تصطدم من عدم وجود الرفيق الذى ستصطحبه معها لذلك فكرت فى شراء قطة أو ببغان لعله يعوض فقدان الرفيق

الجمعة، 25 يوليو، 2008

بصر وبصيرة


اولا قبل كل شئ أعتذر عن التأخير وذلك لظروف السفر

=======================================

أرتدت عباءتها ووضعت طرحتها على رأسها ولبست نظارتها وهرولت إلى الشارع


مشت بين الطرقات لاهثه باحثه عن لا شئ مجرد لهثان ككلب حائر كانت على


نظارتها سحابه بيضاء مسكت نظارتها مسحت هذة السحابه ثم أرتدتها ثانيه إن


السحابه مازالت موجودة تشعر أنها ترى الدنيا بنصف عين أو كأنها ترى صور غير


واضحه كل شئ غير واضح خلعت نظارتها ألقت بها فى قارعة الطريق جاءت سياره

ودهستها فقد سمعت شيئا يرتطم على الأرض تخلصت من هذة النظارة الملعونه ثم


أكملت المسير وإن كانت لا ترى شيئا لا يهم ستكمل المسير و كانت لاترى إلا خيالات أمامها أشياء تشوح لها من بعيد إضاءات مختلفة الألوان تكاد تفقدها نظرها أكثر


عادت للطريق دون خوف من الأهوال تشعر أنها قطة عمياء أو فأر مذعور لم يعد

يهم إنسان أم حيوان


فهى تريد أن تعبر الطريق وقفت عند مفترق الطريق لاهثه لا ترى شئ إلا أضواء هنا وهناك
إعتادت هذا الظلام هل ستعبر الطريق بالبصيرة أم أنها تنتظر الى أن يعود لها


البصر ستعبر الطريق بالبصيرة أخذت أول خطوة فى تعديه الطريق أن السيارات تمر

بسرعة البرق تراجعت ثانيه ثم عادت تخطو الخطوة الأولى


لتعبر الطريق تنظر ناحيه السيارات تجد أضواء تغمض عينيها ستمر الطريق


ستتحدى الطريق والظلمة ستمر دون نظارتها خطت خطوة واثقه جاءت سيارة


مسرعة بسرعة البرق سقطت فى وسط الطريق تحلم بيوم تجد فيه الرفيق

السبت، 19 يوليو، 2008

حد السكين


هل سأنجو من حد السكين ؟


أتخافين على رزقك ؟


أنه بيد الله أطمئنى وأهنئى وأهدأى بالا فلن يستطيع أحد يسلبك رزقك وإن كان ذا


جبروت وجاه وسلطان أطمئنى إن الرزق بيد الله


من أى شئ تخافين ؟


أتخافين الموت من حد السكين ؟دعيهم يقتلوكى بحد السكين فلن يجدوا روحا تزهق


فقد تاهت من ظلم الملاعين


فلم يعد يهم الموت بحد السكين أو خنجر مسموم أهنئى وأهدأى


هل هناك شيئا أخر تخافين .؟


أتخافين من غدر الملاعين ؟


لا تخافى فالملاعين سيكشفون فى يوم من الأيام عن أنفسهم


أهدأى أهنئى لن يستطيع أحد الأقتراب منك حتى هؤلاء الملاعين


من أى شئ تخافين ؟


أجبانه أنت لماذا الجبن فى زمن أصبح الجبن سمه من سماته ؟


أهدأى وأهنئى وأتركي الجبن بعيداً عنك


لا تخشي شيء إلا الله وأهدأي وأهنئي وأتركي كل شيء علي الله


الخميس، 17 يوليو، 2008

النوم فوق السحب


تشعر أنها تعيش حياة فارغة ليس فيها بارقة امل ليس هناك شئ ما يشدها الى


الحياة ذهبت أم جاءت فهى كما هى كزهريه ورد أو كأى شئ بلا حراك يظل قابع فى

مكانه منتظر من يحركه تنتظر من يلقى اليه بالا


هكذا ترى نفسها الأن بلا هدف بلا حياة تنظر الى نفسها فى المرأة لا ترى اى شئ لقد


أعتادت ان ترى لا شئ قد ترى عينان وتختفيان بسرعة فلا تحاول ان ترى نفسها

ثانيه فى المرأة فما عادت ترى نفسها


تتنقل بين حجرات المنزل فى صمت الى أن يستقر بها الحال فى غرفتها تستلقى على

سريرها تنظر إلى سطح غرفتها ترى سلم فى غرفتها


صاعد الى أعلى تصعد هى عليه فى صمت وهى فرحة أنها تصعد إلى السماء فى هدوء


لا تريد شئ تأخذه معها من غرفتها السلم طويل جدا لا ينتهى تنظر إلى أسفل ترى كل


شئ كالنمل انها تشعر بالغثيان عندما تنظر إلى أسفل انها تخاف أن يختل توازنها


السلم يتأرجح بها انه يريد أن يسقط تنظر الى أسفل وتنظر الى أعلى فتجد السماء


السلم درجاته تنهار واحدة تلو الأخرى تسقط مع الدرجات لا يوجد سلم نهائيا انها


تسقط ولكنها سقطت على سحابه إستلقت هى عليها شعرت بالأمان عليها ان


السحابه تمشى بها وجدت طيور كثيرة من حولها أرادت ان تصطاد طائر من هذة


الطيور لم تستطيع الامساك بأى طير نامت على السحابه ظلت نائمه وسمعت أصوات


موسيقى هادئه لا تعلم من أى مكان تصدر ماأحلى العيش على السحب

الثلاثاء، 15 يوليو، 2008

مستعمرة للأحزان


رايات النصر ترتفع


معلنة إنتهاء الأحزان


رايات النصر ترتفع


عاليه فوق السحاب


رايات النصر ترتفع


لتصنع أسعد الأوقات


وهل انتصرت فعلا على الأحزان


أم إننى أحلم بهذا الإنتصار


كيف أهزم الحزن الذى داخلى


وأجعله كأنه لم يكن


كيف أهزم حزنى وألمى


وأراه يكبر يوم بعد يوم


ليصبح شبح مخيف الأشكال


كيف أهزمك أيها الحزن


وقد رفعت راياتك وأعلنت


أنى مستعمرة أحزان


أحاربك بدمائى


فتجعل دمائى مكبلة بالأحزان


دعنى وشأنى أحرر نفسى منك


لقد سئمت الحزن والأحزان

الأحد، 13 يوليو، 2008

هى والتكنولوجيا


-عندما تجلس على الكمبيوتر تشعر أنها ملكت العالم بين يديها وأنها تستطيع


الإدلاء بأرائها فى كل شئ وأحاسيسها المختلفة


رغم أنها فى الحياة إنسان ليس بيده حيلة إنسان مقهور فى العمل والحياة


أما عندما تكتب فى مدونتها خواطرها البسيطة تشعر أنها تخرج مافى جعبتها


ومايشغل بالها دون أى حرج تشعر بالقوة وإمتلاكها لزمام الأمور هل الكمبيوتر


أصبح سلاح فى أيدينا عندما تستعمله تشعر بقوة وهمية أو بقوة إفتراضيه بما إنه عالم


إفتراضى كما يطلق عليه بلفعل أصبحت لا تشعر بكيانها إلا وهى أمام هذا الجهاز


الغريب الذى كانت تهابه سابقا ولكن عندما دخلت عالم المدونات هذا العالم الأغرب

هو الأخر والبت فوزيه اتنورت ودخلت عالم بلا حدود أو معالم


تحدثت فى مدونتها الكثير والكثير أخرجت مافى داخلها من أشياء لم تخطر على بالها


ومن حولها لم يتوقع أن هذا الأنسان المعدم سيقول شئ على الإطلاق أطلقت لعقلها


العنان ليتناسب مع هذا العالم .


ولكنها شعرت فجأة بالخوف من هذا العالم أنه تطور رهيب إجتاح حياتها فهى منذ زمن

وهى من أعداء التكنولوجيا من المحمول والأنترنت


لابد من وقفه ما المخاطر التى من الممكن أن تتعرض لها من خلال هذا الجهاز الغير طبيعى ؟
عافانا وعافاكم الله من كل جديد


السبت، 12 يوليو، 2008

واجب لابد منه


ييه هعمل الواجب أنا من زمان أوى وأنا عندى عقدة من عمل الواجب يابت روحى

أعملى الواجب


-أذكر اسم من طلب منك حل هذا الواجب؟


Heart Whispers
أذكر القوانين المتعلقة بالواجب ؟


والله ماأنا عارف


تحدث عن ستة أسرار قد لا يكتشفها من يقابلك للمرة الاولى ؟


ستة أسرار بحالهم كتير بجد
1- خجولة بس مفترية يعنى ممكن أبان هاديه بس لو حد داسلى على طرف ببقى

عطية المفترية
2- صعب أفهم الناس بسرعة ودة بيعرضنى للتصادم مع الناس بس الحمد لله تصادم

مثمر
3- ماعنديش أسرار كتير يعنى عاملة زى كتاب مفتوح يتقرا بسرعة


4- مابحبش اللى يستذكى عليا


5- بحب كتابة مذكراتى كلها بدون كذب لأن بحب بقدر الأمكان أكون صادقة مع

نفسى
6- مافيش أسرار تانى


أعطى الواجب لسته أشخاص ؟


إلى كل من يعرف ستة أسرار عن نفسه بس ياريت للى كانوا معانا البارحة فى اللقاء

دى مش تدبيسه


وأنتم أحراروألف شكر للناس العسل اللى شفتهم إمبارح

الأربعاء، 9 يوليو، 2008

واحد بألف وش


ناس بألف وش تقلع وش وتلبس وش


تظل تغير فى الوشوش بدون إزعاج


أو رتوش


ويوم هييجى مايعرفوش نفسهم من كتر الوشوش


يروح للمدير بوش كله غش وهش


ويقول فلان دة قاعد يهش


ويروح لزمايله فى العمل بوش تانى غير الوش يقول كلام يغم ويشتم فى المدير


اللى كان من حبه عمال يبوس فى الأيادى


وبعدين ينش


دة إنسان بألف وش مالوش حبيب ولا غالى


وفى سيره الناس عمال يوش

الثلاثاء، 8 يوليو، 2008

لحظة سعادة


ذهبت بفكرها لبعيد ذهبت الى أعالى البحار


ذهبت بفكرها الى عالم بلاحدود عالم كل مافيه جميل عالم لا تعرف أسمه


لكنها ذهبت إليه بكل قوة لا تعلم لماذا ذهبت إليه أنها تريد أن تنطلق بقوة الرياح إلى

هذا العالم الكل يرقص فيه على أحلى الألحان كانت تريد أن ترقص معهم لكنها لم


تستطيع أهو عالم صنعته هى لنفسها ؟ أهو عالم ذهبت اليه لتستريح من عناء الحياة


ومازالت فى المكان الفسيح تتطاير من حولها الطيور المغردة وهى سعيدة بالألحان


التى تغطى اذنها جلست على مقعد كان موجود بهذا المكان كأنه كان مخصص لها


لتجلس عليه تستريح من عناءها ومن مشوارها الطويل ظلت جالسه على هذا المقعد


وكل شئ من حولها يغنى ويرقص وهى تصفق بأيديها انها تشعر بالسعادة حقا التى لم

تشعرها قط


انها تضحك بقوة ضحكاتها تفعل الأفاعيل بالمكان


صدى ضحكاتها يتردد بالمكان


انها بالفعل لحظة سعادة

الأحد، 6 يوليو، 2008

سبحان الله


سبحانك ربى سبحانك


خلقت الكل يغنى ويسبح بنعماتك


سبحانك ربى سبحانك


خلقت الكون يغرد ويسبح


يارب ارزقنا غفرانك


وتب علينا من شر اللئام


وأفاعى الدنيا يحيطونى من كل جانب


أبعدهم عنى يارب غفرانك


وأشتاق إليك سبحانك


دموع الحزن تقتلنى


والضعف يكاد يفتك بى


ضعيفة أنا وسبحانك


خلقت الأنسان فى ضعف


أشكوك يارب قله حيلتى


وهوانى على الناس سبحانك


أعطينى القوة والصبر


على البلاء وقسوة الزمن


أعوذ بك من كل شياطين الأنس والجن


سبحانك ربى سبحانك

السبت، 5 يوليو، 2008

حلم متجدد


تريد أن ترقص وهى ترتدى فستانها الأبيض المطرز بالألئ ترقص به تدور به


فتضوى الألئ وتعطى ألوان كثيرة


تحلم بيوم تكون فيه ملكة متوجة تلبس تاج وقد تزين وجهها بالأفراح ترقص مع من أختاره قلبها ترقص على كل النغمات تحلم بهذا اليوم الذي سوف يفصل بينها وبين


الوحدة هاهى تسمع نغمات لأغانى ترقص معه كل الرقصات رقصات من الفرح والحب


فى يوم سيكون الكل سعيد الكل يزغرد لها وتسمع زغاريدهم فتزداد فرحة ونشوة

بالحياة
تنظر الى عين حبيبها فتغرق فى أنهارها تشعر أنها تطير من السعادة


الكل سعيد بها وقد أكتحلت عينيها بالأمل فى غد مشرق بجوار الحبيب



وجهها الشاحب سابقا إعتلته حمرة الحياة أشرقت إبتسامتها بعدما فارقتها من قرون


تغمر السعادة قلبها تضحك لأول مرة لأيامها كأن الحياة تعلن أنها عادت إليها وأنها

ستحتضنها تنظر إلى عينيه تجد الأمل والسعادة دموعها غلبتها أخذت تبكى لا تعلم


لماذا تبكى غرقت فى دموعها هل هى تحلم حلم من أحلامها الورديه ؟


هل السعادة بالفعل طرقت أبوابها ولو بعض لحظات من عمرها ؟


فستانها الأبيض يظهرها كأنها وردة بيضاء نقية تدور به فى فرحة هذا الفستان التى

ظلت تحلم به وبجانبها قلب ينبض بالحب قلب سيكمل معها مشوار الحياة الثقيل


قلب يساندها يؤنس وحدتها وفراغها الأبدى


شعرت بالفرحة الغامرة كاد قلبها يتوقف من نبضات السعادة الغير معتادة وقعت على

الارض بفستانها


الأبيض هل ماتت من فرط السعادة


هل أستخسرت عليها دنيتها السعادة


وسقطتت مضرجه من فرحتها

الخميس، 3 يوليو، 2008

الساتر الزجاجى


دائما ماكانت تتعامل مع الناس من وراء ساتر زجاجى هذا الساتر الذى كان يحول


بينها وبين الحياه


ويجعلها تعيش داخل نفسها ودت كثيرا أن أن تكسر هذا الساتر أو بمعنى أصح


الحائل السميك دائما ماكانت ترى ورائه إناس كثيرين كانت تود التعرف عليهم


أكثر ولكن هيهات أن يحدث هذا دائما ماكانت تصطدم بهذا الحائل الزجاجى فتعود


أدراجها كانت كثيرا ماتشعر أنها تريد كسر الحائل أو تهشيمه بعصاه


ولكن كيف وهذا الحائل قوى أقوى من الصخور أرادت أن تكسره بيديها


كانت تظل تضرب بيديها على هذا الحائل ولكنه لا يتأثر بضرباتها الضعيفة


تشعر بالأستياء من نفسها وهى تعامل الناس من خلف هذا الساتر اللعين


ولكنها دوما ما كانت تتعامل من وراءه مع الأخرين كانت مثل لوح ثلج لا أحد يعلم أن


بداخلها براكين تريد الانفجار براكين من الممكن أن تصهر الثلوج ولكنها براكين


خامدة عينيها تتحرك مثل عين السمكة

ومع الأيام أعتادت هذة الحالة من الجمود تتعامل مع الناس بجفاف لا تضحك إلا


بحساب لا تتكلم إلا من خلال الساتر الزجاجى الذى يحيط بها من كل الجوانب أما عندما


تختلى بنفسها تظل تبكى بعنف على ماوصلت إليه من وحدة وألم والحياة تمر


بدون توقف وهى متوقفه عند هذا الساتر غير قادرة على الخروج منه أو حتى كسره
فاصل زجاجى اشعر نفسى والناس بفاصل زجاجى يعوقنى يمنعنى أضرب انا الزجاج
بيدى بعنف تنجرح يدى والزجاج مازال عائق


الأربعاء، 2 يوليو، 2008

أول الطريق


أول الطريق


عايزة ألاقى اول الطريق


حد يدلنى على أول الطريق


أنا حد تايه فى دنيا واسعة


انا عابر سبيل حد يدلنى على أول الطريق


عايزة ألاقى نقطة بدايه


عشان أوصل لنقطة النهايه


ماأصل حياتنا خط مستقيم


له نقطه بدايه وكمان نهايه


حد فيكم يدلنى على اول الطريق


واحد واقف هناك بيشاور على أول الطريق


يمين فى شمال وأحود كمان هتلاقى أول الطريق رحت ماشيه زى ماوصف لا لاقيت


يمين ولا شمال


قلت أسأل حد تانى يدلنى على أول الطريق


لقيت ست ماشيه باين عليها راسيه


قلت ياحاجة شاكلك عاقلة وراسيه


دلينى على أول الطريق


ضحكت وقالت يابنتى انا لسة زي زيك


بدور على أول الطريق قلت يااااااااااه


هو انتى كمان مش لاقياه


ولساكى بدورى على أول الطريق


وعجبى

الثلاثاء، 1 يوليو، 2008

إلى القمر الحزين


سأصعد الى القمر نعم سأصعد اليه واقف على سطحه أجرى بين الصخور وأحاول ان


أزرع زهرة سأحاول ان أجعله يضحك نعم سأصعد أليه لأجعله يضحك لانى عندما


انظر اليه أجده قد أرتسمت على وجه علامات التعاسه


سأصعد اليه علنى أستطيع أن أجعله يبتسم


ولكن هل انا قادرة على رسم البسمه على وجه قد أكون غير قادرة ولكنىسأحاول أن أجعله يبتسم
انى أحب القمر ويضايقنى ماهو فيه من ضيق وألم سوف اجعله يبتسم بصدق


وسأبتسم أنا معه فأنا وهو سنبتسم سويا هذا عندما أصعد القمر سأجرى بين


صخوره سأرسم قلوب كثيرة على صخوره تعلن انه قد حان وقت السعادة على سطح


القمر وقد حان وقت الصدق والحب قد حان وقت الأبتسام والصدق


كل هذا عندما أصعد الى سطح القمر