الأحد، 30 نوفمبر، 2008

مرايا


أنظر فى المرايا فتنعكس كل الخبايا


أدقق فى المرايا أجد انسان قد اجهدته الخبايا


أحب النظر انا للمرايا حتى وأن كانت تفضح كل البلايا


عندما أنظر للمرايا أجد ملامح أمرأة


عبوس قد أجهدها السهر وقلة النوم


وإنتظار القمر


كل هذا وانا مازلت أدقق فى المرايا


وانتظرها أن تفضح كل الحكاية


وهل سأجدها فى المرايا أم أننى أوهم نفسى بصدق المرايا وانها تعرف كل الخبايا

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2008

لحظة من فضلك


نفسى حد يسألنى بجد نفسك تقول اية فى اللحظة دى ؟


بس بينى وبينكم مش هيلاحق على لانى كل ثانية نفسى اقول حاجة

بس تخيلت اللحظة دية حد وسألنى عايزة تقولى اية اللحظة دية ؟


وقفت شوية وقعدت افكر اقول اية؟ اصل اللحظة دى تاريخية وأخيرا حد قالى عايزة


تقولى اية فى لحظة ديه


قلت هتكلم عن اللحظة


العمر لحظة ممكن تعدى من غير مانقدر نقول حاجة وكل لحظة بنعيشها بنكون


عايزين نستمتع بيها لكن للأسف ممكن نتألم فيها


ولحظة بجانب لحظة تكون يوم ويوم ورا يوم يكون شهر وشهر ورا شهر يكون سنة


يعنى العمر فى الاصل لحظة


وعشان حد يلاحقنا ويسألنا كل لحظة انت عاوز تقول اية؟ دة مستحيل


لحظات ممكن نتذكرها ولحظات تانية بنخفيها حتى الصورة اللى بنتصورها بتبقى لحظة

فى حياتنا
ممكن من وقتك لحظة ؟


ممكن تقول مش فاضى لكن دى لحظة بس


لحظة من فضلك

السبت، 22 نوفمبر، 2008

روح وعقل


الروح والعقل


الروح والعقل يتشاجران


يتعاركان من الجانى


على هذا الانسان


الروح تريد ان تهفو فى


حب الله والاحياء


والعقل يريد ان يتركنى


وحدى ليأتى بالباذنجان


الى عقلى الى روحى


أهدأوا ففى يوم ما


سأترككم وترتاحون منى


ومن غباواتى


الى روحى متى ستهدئين


وعقلى مازال يسأل من الجانى


الروح تكاد تتركنى


والعقل يكاد ينسانى


ارجوكم لا تتركونى


وابقوا معى لأخر أحزانى

الاثنين، 17 نوفمبر، 2008

بلا عنوان


لست قارئة الفنجان ولست أمرأة بلا عنوان


لست شئ من هذا أو تلك فأنا أمرأة فى طى النسيان


أحب الحب والعشق وكل هذا وغارقة فى الحرمان


أحلم بيوم ألتقى بمن أحب ولكن ولكن هذا اليوم لم يأتى بعد


عنوانى موجود فى كل مكان ولكنه ينتظر الطرقات التى يضن عليها الزمان


سأظل فى إنتظارك وأن لم تأتى بعد


سأنتظرك حتى يمل الانتظار منى


وأن لم تأتى فى الموعد فلن أيأس فأنت الحلقة المفقود


ولابد أن تأتى يوما لتكتمل كل الاجزاء


ولست أمرأة بلا عنوان ولست قارئة الفنجان

الخميس، 13 نوفمبر، 2008

لف ودوران



هل ادور مثلما تدور هى وتلف كل هذة الدوائر والحلقات الغير متناهية فى الدوران


وهل لكى اسايرها لابد ان أدور معها دورة كاملة ولكن لكل دورة نهاية كل هذة الدوائر


ستنتهى ولكنها تبدأ ثانية لتعاود الكرة .غريبة هذة الدنيا وجدنا بها لتدور بنا وندور


بها دون توقف وتتابع الدورات وفى كل دورة لا تجيب عن سؤال واحد مما يدور داخلنا


نعود دائما عند نقطة البداية ثم نعاود اللف ثانية على كل النقاط التى مررنا بها قبل


ذلك مشغولة انا بدوران الأرض والاشياء من حولى علنى أجد فى كل دورة من


دوراتها إجابات شافية لما يدور داخل ذهنى المفرغ من كثرة الدوائر التى به وهكذا


حال الدوران والدوار من كثرة الدوائر التى لا تنتهى لم أشغل نفسى بهذة الحالة وما


هذا الدوار والهذيان فليدور كل شىء وأنا لماذا لا أدور مع هذا الدوران؟ ان درت مع


هذا الدوران ساصبح ثور فى ساقية يدور ليس إلا لأنى لا افهم شئ


سوى ان الارض تدور وسيصيبنى الدوار ولذلك قررت ان اجعلها تدور وانظر اليها من بعيد
انظر اليها وهى تدور يقال دائما فى الروايات وتدور الأيام وتلف السنون وهل كل شئ يلف ويدور
لعلى لم افهم بعد ما الغاية من اللف والدوران لعلى لم أعد قادرة على مجاراه اللف


والدوران عقلى الأن يدور وهذة اللحظة بالذات يدور بشكل غير طبيعى حول الحق


والباطل والعيب والصح وانا مازلت الف وعقلى يهذى بقوة وليس عقلى فقط


بل كل ذرة من ذرات كيانى المتهالك تلف وبقوة وتتعارك وتتشاحن ان اللفات


والدورات التى داخلى تدور عكس بعضها وفى اتجاهات مخالفة تكاد تتضارب مع


بعضها البعض ولكنها تتضارب الأن بقسوة تضارب بين الخير والشر


كل شئ واضح ولكنى انسان به الطرفان الموصلان لكلا من الخير والشر ولكنى تركت


كل الموصلات على بعضها وتركت كلا من الأثنين يتعاركان ومن ينتصر فسوف يفوز


بى ولكنى ساتمنى فى قرارة نفسى ان يحالف الاخر الحظ المرة القادمة

الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

اسرة جميلة


سرب النمل ده رايح فين


سبت كل حاجة وقعدت اتابع الجماعة دول رايحين فين لا قيت نملة بتسلم على نملة


ونملة تانيه بتدى للنملة التانيه حاجة


ماشين ورايحين للجحر


مش همهم بنى ادمين


قلت فى عقل بالى يااااه


على المحبه والتعاون


النملة تدى للنملة


وفى الاخر عايشين فى اسرة وعيلة تخبل


حبيت حياه النمل ولقيتهم شجرة وضليلة


وتانى يوم الصبح لاقيتهم مرشوشين


بفليت قعدت اصرخ على النمل


اللى كان عامل ضليلة وعايش عيشة جميلة


الخميس، 6 نوفمبر، 2008


هل أنا من أخترت الوحدة والبعد أم الناس هم من أختاروا ذلك لاأعلم حاليا من السبب


فى هذة الوحدة التى أعيشها أعترف انى تأقلمت معها بعض الشئ


وهل يستطيع الانسان العيش وحيدا


بدون بشر أم أننى أتحدى نفسى وكيانى لأتأقلم مع الوضع


قد أكون وسط ملايين من البشر ولكن ليس هناك أحد من الملايين يفهمنى فالتزم الوحدة

والصمت الصمت يعنى لى الكثير بل يعنى لى كل شئ


سأقسم الصمت الى أقسام :


صمت يتبعه عاصفة


صمت يتبعه بكاء صمت يتبعه حب وكبرياء


أتساءل بينى وبين نفسى هل أصبح الصمت هواية حتى لا أبدأ اى بداية


سأتوج يوما ما ملكة للصمت دون منازع


هل تستطيع يوما كاملا أن تطبق فمك وتصمت ولا تتكلم إلا رمزا


قد يتملكنى الغرور وأقول لك أنا استطيع ولكنى ألتزم الصمت


هل الصمت متعة وفن ؟


وهل أستطيع أن أجعل الصمت كل شئ ؟انه بالفعل كل شئ


أسمع معى صوت الصمت ستجد نفسك تئن فى صمت وتريد البوح لك بأسرار كثيرة

تختبئ داخلك من سنين


وقد تسمع وقع أقدام هنا وهناك تدق على رأسك وقد تسمع صوت المروحة وهى تئن

هى الاخرى من كثرة تشغيلها


لقد أتخذت الصمت فنا أسمعه


وألوان نعم هناك ألوان للصمت فهناك


اللون الرمادى واللون الاسود والازرق وهناك الاحمر وكلها ألوان قاتمة للصمت من


الممكن أن تكون لوحة من الصمت تخيلوا معى لوحة الصمت هذى تأملوها


وهناك الصمت السماوى أنظر الى السماء وتابع حركات السحب ستجدها تتحرك فى


صمت تأمل معى حركة الحياه ستجدها تتحرك فى صمت رهيب دون ان يشعر أحد

بهذة الحركة ستجد نفسك اسير للصمت


حتى فى العمل أقولها دائما دعونا نعمل فى صمت فالصمت له متعتة فى العمل


ولكنى مللت الصمت

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

الحذاء


تلبس حذائها وتخرج مسرعة لقد تأخرت عن موعد المحاضرة لابد لها من الإسراع


جرت على السلم ثم نزلت الى الشارع استقلت الاتوبيس ليقلها الى الجامعة التى


تدرس بها لاحظت شئ غريب الناس تنظر لها بحذر ينظرون إليها نظرات غريبة


رجال ونساء لابد ان بها شئ جميل يجذب الأنظار إليها


أو انها جميلة اليوم زيادة عن اللزوم ولكنها لم تضع شيئا على وجهها من هذة


المساحيق التى تلطعها على وجهها كل يوم


أى ان وجهها شاحب باهت كالعادة


انهم مازالوا ينظرون اليها فى الأتوبيس من فوق لتحت شئ غريب حقا ثم نزلت من


الأتوبيس ثم دخلت الجامعة ومازالت النظرات تلاحقها ثم دخلت المدرج سلمت على


صديقاتها قبلات وسلامات ثم جلست بجانبهن وحضرت المحاضرة فى هدوء ثم


قامت لتشرب كوب شاى من الكافيتريا ماهذا الذى ينظر إليها لابد ان هناك شيئا



جميل بها اليوم ليجذب إليها كل هذة النظرات


أو هناك شئ ملفت للنظر وما بالهم ينظرون ناحيه الحذاء بهذا الشكل وماهذا


الشخص هو الأخر
لابد أنه معجب لا يهم ولكن كم نظراته غريبة ولكنه يملك عينين جميلتين قالت فى


عقل بالها


يابختك يالولو


ثم أخذت المحاضرة الثانية وكاد اليوم أن ينتهى بسلام لولا نظرات الناس لها كانت


تطاردها بشراسة


أستقلت الاتوبيس مرة أخرى للعودة الى منزلها ونفس نظرات الناس تحاصرها فى كل


إتجاه لابد ان هناك شئ ما أخذت تنظر الى كل شئ


الى ملبسها ثم وقع نظرها على الحذاء ياللهول انها تلبس فردة وفردة ظلت تخبئ


قدماها بأى شكل أنها بالفعل مفاجأة غير ساره بالمرة بالفعل لبست الحذاء دون ان


تراه لقد كانت الغرفة مظلمة الناس مازالت تنظر كادت تضحك أنها تعلم الأن علام


ينظرون لابد انهم يقولون عنها أنها هاربه من السرايا


وهذا المعجب ليس بمعجب وحسرتاه توقف الأتوبيس نزلت بل قفزت من الأتوبيس


كادت تكسر قدماها ثم جرت فى الشارع كالمجانين صعدت السلم فتحت الباب خلعت


حذاءها ثم فتحت النافذة القت بالحذائين فى الشارع