الجمعة، 29 مايو، 2009

مجلة ميكانوا هتلاقى نفسك معانا




دة لينك مجلة ميكانو اللى ان شاء الله تعمل جو جديد داخل العالم الالكترونى ونفسى المجلة تقدر تجمع كل المواهب الشابه اللى ظهرت من خلال التدوين ووتقدر كمان تعرض لنا مواهب جديدة

واتمنى من الله التوفيق للمجلة والقائمين عليها

وياريت كلكم تنتظروها معانا وكلنا امل فى انها تقدر تلم شمل مواهب كتير عايزة تقدم حاجة

تمنياتى بالتوفيق للجميع

الخميس، 21 مايو، 2009

المجتمع


لن يرتاح المجتمع حتى وانت فى قبرك لن تستطيع ارضاء الجميع الكل ينظر اليك من اتجاه معين
هل المجتمع هو الدين لا انه لا يحكم حسب الدين


المجتمع هو التقاليد ايه تقاليد يمشى عليها المجتع هل المجتمع هو القانون ايه قوانين


يمشى بها قانون الغابة والبقاء للاقوى ايه مجتمع هذا لست هنا لسب وقذف المجتمع

لست هنا سوى لنقد المجتمع الذى دائما مايلوك ويسب ويلعن فى افراده الذين هم فى الاصل ضحايا المجتمع اصلا


ماهى المعايير التى يحكم بها المجتمع على افراده ؟ معايير دينيه واخلاقيه


وكيف اتعامل مع المجتمع الذى يغلب على افراده الشر وقلة الادب اصلا وكيف يكون لهذة الافة التأثير على راى المجتمع فى احد الافراد ولما يظلم المجتمع المطلقات والعوانس


لماذا يحكم عليهم احكام قاسيه لماذا يجعلهم دائما تحت طائلة الشبهات فكم من عانس

ومطلقة ليس لهم ايدى فيما هم فيه وكان المجتمع هو السبب فيما هم فيه فلماذا لم


يتكاتف المجتمع الهمام فى تزويج بناته؟ ولماذا لم يجتمع فى تسهيل العيش؟ لماذا يستسهل المجتمع الكلام والنميمة دون الحل الجذرى للمشكلة؟ وان كان المجتمع عاجز عن الحل

فليصمت وليترك ضحاياه
انى هنا لست داعيه لخرس المجتمع ولكن ادعو المجتمع ان يكون اكثر فاعليه لحل


مشاكل المجتمع دون الخوض فى اعراض الناس والتدخل فى حياة الاخرين ادعو


المجتمع ان يفعل ولا يتكلم ادعو المجتمع الا يمصمص شفاه على اناس ليسوا الا ضحايا

مجتمع لا يجد مايفعلة سوى قتل الضعفاء منهم ودهسه تحت السنتهم دون محاولة

جادة من المجتمع للحل الجذرى لمشاكله وهذا الشخص الذى يعانى الضعف داخل المجتمع دائما مايكون المرأة


انى هنا اضع المجتمع ومفاهيمه فى قفص الاتهام انى هنا لااقول كفاك يامجتمع دهسا فى الضعفاء أليسوا هؤلاء جزء منك وبدهسك اياهم فأنت تدهس ذيلك دون ان تدرى وسيأتى اليوم التى ستدهس فيه رأسك وينتهى المجتمع وهو من انهى دوره بنفسه نعم المجتمع سينهى دوره بنفسه سيصبح مجرد جثة هامدة لانه لم يساعد افراده بل دهسهم اكثر
واستلذ بضعفهم

الثلاثاء، 19 مايو، 2009

البقاء لله


البقاء لله

لايسعنا الا ان نقول البقاء لله

الأحد، 17 مايو، 2009

أين الامان ؟


كل ماافتح التليقزيون الاقى القنوات الفضائية اتحولت لجريدة حوادث بالصوت والصورة هى فعلا حوادث بشعة وفعلا هم لازم ينبهونا ان مابقاش فيه امان بس كمية الاحساس اللى بتنتابنا بعد مشاهدة هذة الجرائم كفيلة بضياع الاحساس بالامان والاسوأ ان اغلب الجرائم داخل الاسرة المصرية يعنى الامان منعدم داخل الاسرة كمان وانا لست اخصائية اجتماعية ولكنى سأتكلم عن انطباعى الشخصى على هذة الجرائم اولا هتكلم موضوع التكلم عن الجريمة بكل تفاصيلها وخاصة لما صوروا واحد دبح واحد فى الشارع والناس واقفة تتفرج وكأنها بتتفرج على اى شئ اخر غير انسان وروح بتدبح بجد المشهد دة بشع جدا واحد بيدبح فى عز الضهر فى احدى شوارع اسكندرية والناس واقفة تتفرج والقاتل ماسك السكينة وسط الناس حاجة الصراحة بشعة خلانى اسأل هى للدرجة دى ماعدتش فى امان للدرجة دى بقت الروح رخيصة كدة للدرجة دى بقى القتل حاجة سهلة وغير طبعا حوادث الاغتصاب بجد ياريت الامان يرجع للشارع والاسرة المصرية

اللى بيحدث دة نتيجة ايه ؟ هو اكيد نتيجة لحاجات كتيرة متراكمة حاجات كتير غلط عايزة تتصلح

عشوائية" ثقافة غريبةعلينا "بطالة" تأخر سن الزواج "تربية وتعليم" اعلام

وحاجة نفسى اقلها ياريت والاعلام بيعرض الحوادث دى ياريت يقولنا الحلول هتكون ايه ؟
يعنى مش مجرد انهم يزودوا عدم احساسنا بالامان اللى مش موجود اصلا

السبت، 16 مايو، 2009

فتاة ليل وزير




لم يكن يعلم انه قد اصبح مثل زير للنساء هكذا قالت له احدى فتيات الليل التى كانت


تقضى معه البارحة انتفضت وقالت انت زير نساء رد عليها بعنف هو انتى فكرانى


هتجوزك ولا ايه يابت لم تستطيع ان تتمالك نفسها من الضحك ظلت تضحك كالبلهاء ثم

كمل الحوار معها انا زير نساء امال انتى ايه ثم اخذ يبصق على الارض بعنف رهيب


وكأنه يريد اخراج مافى معدته كان مشهد مروع من البصق والضحك بشكل هستيرى


مرعب كان مشهد يستحق لكاميرا مصور لتلتقطه ولكنه كان لايستحق فقد حفظ كلاهما


المشهد وسيظل عالقا داخلهما الى اخر العمر ثم ترك الشاب المكان وتركها تضحك فى


هستريا توقف كل شئ حتى دماغه عن التفكير وتوقفت هى عن الضحك كل شئ متوقف


وسكون الليل ساعد على هذا التوقف كان يريد ان ينتهى هى وهو نهاية مأساوية كان


يريد ان يحترق او يغرقا سويا فى المغطس كان يريد ان تنشق الارض وتبتلعه لكنها لم


تفعل هى فتاة الليل وهو زير النساء الذى لايغفل ولا ينام الا ومعه فريسة جديدة كل ليلة


هذا هذة اخلاق زير النساء كما لقبته هذة الماجنة العربيدة التى القتها الاقدار تحت قدميه

هذة الليلة السوداء مظر يمينا ويسارا وجد محل خمور اشترى احدى عشر زجاجة خمر

تناولهم فى عرض الطريق كسر الزجاجات اخذ يتعدى بها على كل من يمر فى الشارع


احذ المارة يصرخون وكان اغلبهم ذاهبين لصلاة الفجر لم يستطيع احد ايقافه عند حده

ولكنهم ملو منه تجمع المصلين حوله اخذوا يرجمونه بالطوب وكأنهم يرجمون الشيطان اما فتاته فقد ماتت مخنوقة فى غرفتها ولم يعرفوا من القاتل

الخميس، 14 مايو، 2009

مجلة ميكانو


انتظروا مجلة ميكانو
ويارب يالتوفيق
للجميع
انضمو لجروب المجلة على الفيس بوك

الأحد، 10 مايو، 2009

شويه كلام قلت اكتبهم قبل ماأنام




  • لما الافعى تقولك ياحيه بيقى انت كدة عرفت تخوف الافعى وابسط ياعم هيبقالك


  • هيبة قريب
    لما تكون وسط الديابة اللى عملين غلابة وعارف تعيش ابسط ياعم انك عارف تعيش
    لما دموعك تبعد عنك لانك اتعودت على ايه ولا على ايه
    لما تحس ان عضمك نشف اوى وماعدتش طرى ابسط الدنيا علمتك حاجة
    لما تحترم نفسك اكيد الناس راح تحترمك
    لما تقول ياباسط هتلاقيها هاصت دة منقول للامانة العلمية
    لما تدور على فرصة تصارح نفسك باللى انت فيه ابقى قولى لو سمحت
    ودمتم

الأربعاء، 6 مايو، 2009

كلمتين لازم يتقالوا


عارف لما تلاقى الحق والصح بينتصر فى النهايه ؟


بتحس بسعادة وتقول اة وطالعة من قلبك ان ربنا نصرك لانك ثبت فى عز مالناس كلها بتقولك غير مبادئك مش هتقدر تحمى نفسك وانت صاحب مبادئ ياعم سيبك لكن تذهل

لما تلاقى ان مبادئك دى هى اللى وقفت جنبك فى الاخر والناس فى الاخر عارفة

الوحش من ابن الناس


ياترى الكلام دة حد حس بيه قبل كدة ولا لسه الشر هو اللى بينتصر وواخد الرايه لو


لسه واخد الرايه ولا يهمك بكرة الخير هو اللى هينتصر وكفايه احساسك بانك صح


كفايه انك لما هتيجى تتكلم هتتكلم على حق وخلى اللى بيكلم بكذب بكرة كل الناس


هتجيبوا من قفاه وتخليه يقر ويعترف بكل كدبه وساعتها هتلاقى دموع الندم مليه

عنيه وساعتها بس مش هيصعب عليك ابشروا الحق هيبان فى يوم

الأحد، 3 مايو، 2009

يريدونها بلهاء



لعنة الله على من يدعون الفهم هكذا بدأ حسام يومه عندما استيقظ وجد زوجته امامه لا يعلم لماذا قال لها هذة الجملة قد يكون لحبه لتوبيخها فهذة هوايته المفضله ان يشعرها انها لا تفهم شيئا يحب دائما ان يكون هو الفاهم الواعى اما هى فلابد ان تكون جاهلة لا تفهم شئ هو اختارها لتكون هى اقل منه فى كل شئ حتى فى الطول كل شئ اقل منه هو اعتاد على ذلك المرأة لابد ان تكون اقل من الرجل لقد عرض عليه الزواج من امرأة واعية ومثقفة ولكنه رفض ان يذهب حتى لمنزلها رفض تماما وفى خطوبتة الاولى قد لعب دور الكوتشينة مع خطيبته ففازت ولكن كيف لها ان تفوز عليه على سيدها وبالفعل قام على الفور بفسخ خطبته منها سيذهب الى امرأة لا تتفوق عليه فى اى شئ سيذهب الى امرأة ينعتها بالغباء والسذاجة وتصمت سيبحث عن امرأة تدعى الجهل والغباء وان كانوا ليسوا من صفاتها الى ان هداة الله الى هذة الزوجة التى اظهرت الغباء مايكفى والسذاجة وقلة الحيلة ولكنها كانت اذكى منه هى كانت تعلم بمطلبه كانت تعلم انه يحب ان يكون الاقوى هو الاسد ملك الغابه وكل من حوله رعايا
هكذا هو حسام وهكذا كثير من الرجال يريدون المرأة التى تتمتع بالبلاهة ام الواعيه والمدركة فمن الصعب ان تجد زوجا لها لماذا اذن نعلم بناتنا ونثقفهم ان كان الرجال يريدونها جاهلة غير واعيه ====================================================

السبت، 2 مايو، 2009

كلام نمل صحيح


كانت تتابع النملة شاديه وهى تدخل جحرها كل يوم تحقد هى على النملة لا تعلم لما ولكنها عندما تنظر لحياة النمل تشعر بالراحة والخطر على حياتها فهو يقوم بعمله بنظام اى انه مع الايام قد يستولى على الشقة ويعيش هو وعشيرته فيها مع كل هذا النظام اما هى فلا تتمتع بأى شئ من هذا النظام لا تفعل شئ سوى متابعة النملة شاديه الشغالة فى هذا المجتمع النظامى كم جميلة شاديه
شعرها جميل اوى وبتحب وضع مكياج وهى فى الشغل ومنظمة اوى ومابتمشيش لوحدها دايما تلاقيها ماشية كدة ووراها عزوة
ارادت يوما ان تتناقش مع الاخت شادية هذة اتت ببرطمان زجاج ووضعت فى شادية وحبستها فيه وقعدت تبصلها وشاديه تبصلها وكانت شاديه عينيها مليانة دموع عشان هى محبوسه انا بقى بصيت لها وسألتها وكأنى محقق بيحقق مع شاديه
وسألتها ايه اللى انتى عايزاه من البيت دة ردت والدموع مازالت عالقة فى عينيها هو احنا مضيقينك فى حاجة
استغربت كميه الدموع التى تحملها هذة النملة الحساسه الصراحة صعبت اصل عينها مؤثرة اوى تنفع تمثل فى فيلم دموع النمل
بس فى سؤال هو النمل عنده وقت ولا مقدرة للدموع .؟
حبه كدة وفتحت غطا البرطمان عشان يدخل اكسجين عشان الاخت الشاديه ماتموتش منى قبل مااكمل التحقيق وقفلته تانى وسألتها امتى بقى هترحلو وهتخلصوا اعمال البناء دى ردت فى خجل نملاوى "والله ماعرفش ممكن نفضل موجودين على طول
قولت لها مانتوا لو مامشتوش هستعمل معاكم القوة وانا النهاردة بحذرك بس انا بينى وبينك عشرة عمر ياشاديه وعيش وسكر ولا نستيه ردت الاخت شاديه ودموع الاسى فى عينيها وكانت تتذكر كل قطعة سكر وكل كسرة خبز اكلتها فى هذا المنزل العتيق
لا احنا عارفين انتى بيتك بيت كرم واخلاق
قلت طيب امتى هتودعونا ؟
بكت النملة بحرقة طيب اطلقى سراحى وانا اوعدك انك مش هتشوفى نملة فى البيت طبعا انا ضعفت امام دموعها ومااقدرتش واطلقت سراحها ولكنها للاسف لم تنفذ وعدها كلام نمل صحيح